وزارة التجهيز والنقل و بوادر الإصلاح

12٬151 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 يناير 2020 - 5:48 مساءً
وزارة التجهيز والنقل و بوادر الإصلاح

شهدت وزارة التجهيز والنقل في الفترة الأخيرة ديناميكية متسارعة حيث اهتمت بالطرح الواقعي لمشاكل الطرق والنقل و قامت الوزارة بإنشاء مسوحات مع لمختلف الطرق لمعرفة مكامن الخلل الذي يعيق عمل الوزارة وقامت بإرسال بعثات فنية متخصصة مشتركة بين الوزارة وشركائها خصوصا الشركة الوطنية للتنظيف والأشغال والنقل والصيانة الى أغلب المناطق التي تعاني فيها البنى التحتة الطرقية من بعض المشاكل وكان آخر ذلك البعثة التي غادرت إلى الطينطان للاطلاع عن قرب على وضعية المقطع الطرقي الذي تقع عليه قرية “الملحس”، الواقعة على بعد 5 كيلومترات شرق المدينة.
وقد قالت الوزارة في بيان صادر عنها، إن البعثة ستتخذ الإجراءات اللازمة لمعالجة أي اعطاب يتم التأكد منها ميدانيا بما يضمن سلامة سالكيه من المواطنين وممتلكاتهم.
بالنسبة لطريق الطينطان – لعيون لوحدها يتضمن هذا العقد
* إعادة تأهيل 1600 متر مكعب من الأخاديد
* 1000 متر خطي من الازاحة المستمرة للرمال
* 900 متر مكعب من الازاحة المؤقتة للرمال
* 4 هكتارات من التثبيت الميكانيكي للرمال
* اعادة تاهيل 1296 متر مربع من الطبقة ماقبل الاساس
* اعادة تأهيل 1296 متر مربع من طبقة الاساس
* إعادة تأهيل جزئي ل 4320 متر مربع من من الأسفلت المكثف بسمك 5 سم
* إعادة تأهيل جزئي ل 30000 متر مربع من من الأسفلت المكثف بسمك 3 سم
* سد 1600 متر مربع من الحفر
* معالجة 36000 متر خطي من الشقوق ذات قطر أكبر من 5 مم

نظرا لنجاعة الاجراءات المتخذة من قبل القطاعات الوزارية المعنية منذ الانطلاقة الرسمية والفعلية للاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية بإشراف من معالي الوزير الأول المهندس إسماعيل ولد بده الشيخ سيديا في مدينة اقشوكيت بمقاكعة الاك .

كما اطلقت المصالح الفنية المعنية في وزارة التجهيز والنقل عملية إزالة الاتربة والألسنة الرملية الموجودة علي امتداد طريق (انواكشوط _بوتلميت) بداية من الكلم 80 وحتي الكلم 107 باتجاه مدينة بوتلميت .

مصالح الوزارة الفنية ممثلة في مكتب الرقابة الطرقية وشركة التنظيف والأشغال والنقل والصيانة وفروا الآليات الضرورية للعملية حتى تم الانتهاء من إزالة جميع ألسنة الأتربة التي كانت تعيق الحركة في بعض نقاط المقطع الطرقي المذكور

وبما أن قطاع التجهيز والنقل هو قطاع كبير ومتشعب فإن اصلاحه يحتاج لذوي الخبرة والمؤهلات التي قد تساعد في ذلك وهو من أكثر القطاعات حيوية هذه الأيام حيث ان الوزير محمدو ولد لمحيميد الذي يتولى تسيير هذا القطاع يمكن وصفه بالتكنوقراطي الجاد والعملي والذي بإمكانه ان يوظف خبرته الواسعة في سبيل حل المشاكل التنموية التي تقف عائقا كبيرا امام تنمية البلد حيث تولى تسيير ادارات كبيرة وحساسة قبل توليه منصب الوزارة فهو بحق الرجل المناسب في المكان المناسب.

رابط مختصر