ندوة في انواكشوط عن أحد مؤلفات الشيخ عبد الله بن بيه

5٬084 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 يناير 2020 - 7:40 صباحًا
ندوة في انواكشوط عن أحد مؤلفات الشيخ عبد الله بن بيه

نظم منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ندوة مساء اليوم، الأحد حول كتاب “مشاهد من المقاصد” للعلامة عبدالله بن بيه بانواكشوط بحضور جمع من و العلماء و الفقهاء و أساتذة التعليم العالي و الباحثين.

الشيخ الطالب خيار مامين، رئيس الجلسة، قال إن الأصل في كتاب مشاهد من المقاصد هو محاضرة ألقاها مؤلف الكتاب الشيخ العلامة عبدالله بن بيه، في مكة المكرمة و هو تكملة لآمال الدلالات كتابه الآخر.

المفكر السيد ولد اباه، عضو أمناء مجلس لتعزيز السلم، أشار إلى أن الشيخ عبدالله بيه بلور مشروعا فكريا متكاملا، تأسس على نظرة جديدة للمقاصد وتحويلها من مجرد منهج فقهي إلى رؤية متكاملة، و إلى منظور فلسفي معمق، حسب تعبيره.
القاضي عبدالله ولد اعل سالم عضو مجلس الأمناء في مجلس تعزيز السلم بعد أن رحب بالحضور، أوضح أن الشيخ العلامة عبدالله ولد بيه تصدى لكثير من مشاكل الأمة، منطلقا من “من لمن يهتم بأمرنا فليس منا”، مؤكدا أن الشيخ بن بيه يصف مشاكل العالم بأمراض “الأمراض التي يعاني منها العالم و العالم الإسلامي خاصة، يجب الرجوع فيها إلى الدواء من صيدلية الإسلام و هو متوفر، و لا يزيده الصرف من رفوفه إلا جدة و وفرة” على حد تعبيره.

القاضي بوبه ولد محمد أحمد بين في عرض للكتاب “مقاصد المعاملات و مراصد الواقعات” أنه كتاب يقدم رؤى و حلولا فقهية رصينة للمشكلات و النوازل في العقود و المعاملات المالية المعاصرة.
و أكد أن الكتاب يشكل جانبا تطبيقيا من المنهج الأصولي المقاصدي للشيخ بن بيه، الذي يتمثل في التصور العميق للواقع.
و أضاف أن الكتاب من ثمرات بحوث و إسهامات و مناقشات الشيخ عبدالله بن بيه في المجامع الفقهية التي هو أحد أبرز أعلامها و رموزها.
واقترح القاضي تقسيم العرض الى مقدمة ومحورين وخاتمة، أما المقدمة فقال إنها “فذلكة موجزة عن الكتاب وموضوعه، وأما المحور الأول فهو جولة داخل الكتاب وتعرف على أبرز مضامينه، وفي المحور الثاني: تلمس لأهم ملامح المنهج الأصولي الاستدلالي كما اقترحه الشيخ وكما طبقه” على حد تعبيره.
واعتبر القاضي أن “مقاصد المعاملات ومراصد الواقعات، كتاب يقدم رؤى وحلولا فقهية رصينة مؤصلة لكبريات المشكلات والنوازل في العقود والمعاملات المالية المعاصرة، ويشكل جانبا تطبيقيا من المنهج الأصولي المقاصدي للشيخ عبد الله بن بية، الذي يتمثل في التصور العميق للواقع، والموازنة الدقيقة بين المقاصد الكلية والنصوص الجزئية في القضايا التي يبحثها” على حد تعبيره
وأضاف ” إنه كتاب أنتجه الشيخ وأنضجه في آماد متلاحقة، إذ يبدو انه من ثمرات بحوثه وإسهاماته ومناقشاته في المجامع الفقهية التي هو أحد أبرز أعلامها ورموزها، ثم إنه سبق أن أبرز بعضها في كتاب صدر قديما باسم: توضيح أوجه اختلاف الأقوال في مسائل من معاملات الأموال، وهو كتاب حمل معظم بحوث الكتاب الذي بين أيدينا واحتفظ فيه الشيخ بآرائه واستدلالاته وبكل ملامح منهجه الفقهي والأصولي التي أبرزها فيما سماه: إيجاز عن المعالجة” على حد وصفه.
و يشغل العلامة عبد الله بن بيه منصب رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، ورئيس ومؤسس لمجلس حكماء المسلمين، و حاز على جوائز كثيرة وتم اختياره من قبل جامعة جورج تاون كواحد من أكثر 50 شخصية إسلامية تأثيرا لعام 2009.

رابط مختصر