بوسطه : شريان حياة نابض

4٬015 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يناير 2020 - 12:03 مساءً
بوسطه : شريان حياة نابض

تقع قرية “بسطه”، على بعد 40 كلم شرقي تمبدغة بولاية الحوض الشرقي على طريق الأمل في مكان استراتيجي لتواجدها في محيط قروي يرتبط بها ارتباطا دائما وقويا.

تأسست قرية “بسطه” بعيد استفتاء الاستقلال في العام 1958، بعد أن قرر بعض سكان الحوض الشرقي الخروج إلى جمهورية مالي، حيث بادر سكان “بوسطة” إلى تأسيسها دعما للاستقلال.

يتجاوز عدد سكان “بسطه” القرية الوادعة شرق “تمبدغه” نحو 1500 نسمة دون أن نضيف لهم حركة المرتبطين بالقرية بشكل دائم بفعل كونها مكانا حيويا للتمنية الريفية بشكل عام.

و تمتلك بوسطه سوقا أسبوعيا (كل سبت) من أكبر الأسواق المحلية في المنطقة، يعد وجهة للكثير من الباعة والمتسوقين، ما يجعل عدد السكان يتضاعف ثلاث أو أربعة بشكل أسبوعي.

و توجد بالقرية مدرسة ابتدائية مكتملة تم افتتاحها سنة 1958، وأضيفت لها إعدادية مبنية ومجهزة سنة 2005، ونقطة صحية نشطة هي الملاذ الصحي الوحيد في المنطقة للسكان، وبها أيضا مركز للأمومة معتمد من منظمة “اليونيسيف”.

تتوفر “بسطه” على سد كبير لحبس مياه الأمطار له دوره الكبير في حل مشكل الشرب، إذ تحيط بالسد عشرات الآبار ، ما يزيد من دره الكبير في التنمية الحيوانية، وتجارة المواشي، كما توجد خلف السد واحات نخيل تمارس تحتها زراعة الخضروات”.

ويحظى سكان “بسطه” بشبكة مياه بطول حوالي 20 ألف متر ولها خزان سعته تريد على 200 متر مكعب وهذه الشبكة والخزان يخضعون للمعاير الفنية الحديثة (P HD)، ومركز للوثائق المؤمنة من أنشط المراكز الريفية، بالإضافة إلى ثلاثة مساجد من بينهم جامع، والعديد من المصليات، وعدد كبير من “المحاظر” الكبيرة بعضها في تصنيف جامعة.

ويمر بقرية “بوسطه” خطي الماء والكهرباء (خط أنابيب مشروع أظهر )، وخط نقل الكهرباء الرابط بين مدينتي (تمبدغة النعمة)، وستستفيد من مشروع إنارة مدن الشرق الجاري تنفيذه بشبكة تزيد على 4000 متر حسب المعلومات الأولية المتوفرة عن المشروع، كما توجد بها رابطات وتعاونيات متعددة في مختلف المجالات .

وتقع قرية “بوسطه” في وسط محيط قروي به كثافة سكانية كبير تتحد في الاهتمامات، والنشاطات التنموية، والزراعية، والتجارية، والاجتماعية، وترتبط بقرية “بوسطه” ارتباطا كبيرا ودائما في مختلف الفصول دون عوائق طبيعية أو فصلية ارتباطا للتسوق، والاستطباب، والتمدرس، والتعليم الإعدادي.

رابط مختصر