حملة الانتساب وواقع المواطن البسيط

11٬899 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 مارس 2018 - 2:03 مساءً
حملة الانتساب وواقع المواطن البسيط

حملة الإنتساب و واقع المواطن البسيط

بعد أن ضاقت الحياة السياسية على وجه الحزب الحاكم ونمت الصراعات الأحادية في جسمه وتكشف للمواطن البسيط حقيقته المبنية على نهب الثروات والمصالح الشخصية والذهاب بموريتانيا الى نفق مظلم لا يدرك أحد متى ينتهي…..

بعد كل هذا وغيره كثير يخرج علينا حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في حملة إنتساب جديدة ظاهرها ضخ دماء في لوائح الحزب الخاوية على عروشها وباطنها استفزاز للشعب الذي يعاني مرارة الواقع وشراء بطاقات التعريف بالمال العام وتسخير كل مقدرات الدولة من موظفين سامين وإمكانيات ادارية من أجل الحصول على أكبر عدد ممكن من البطاقات فبالنسبة لهم المهم هو احضار هذه البطاقات مهما يكن الأمر غير قانوني ومهما كلف من المال وحتى لو كان صاحب البطاقة قد وافاه الأجل……

ولأن الإنتساب يعني أن تكون مقتنعا ببرنامج حزب معين ومستعد من أجل الإنخراط فيه حتى تطبقه على أرض الواقع ….

فقد تعدت ماكنة الحزب كل هذه المثل السياسية ولعبت على التأثير الشخصي والقبلي والترغيب والترهيب من أجل الحصول على بطاقات المواطنين المغلوب على أمرهم أصلا……

وتأتي هذه الحملة في ظروف صعبة يعيشها الوطن خاصة العمق الموريتاني حيث الجفاف يهدد الكل ويكاد يقضي علي أهم مصدر للعيش وهو الثروة الحيوانية والعطش الدي يضرب ولايات ومدن بأكملها والأرتفاع الجنون للأسعار والبطالة المنتشرة في صفوف الشباب التي رمت ببعضهم في مشارق الأرض ومغاربها و وضع أمني لا يخفى على أحد

ورغم كل هذه الظروف والتجاوزات القانونية يعمد الحزب الحاكم الى تنطيم حملة انتساب الهدف منها هو ارضاء نظام أصبحت كل الحقائق تعريه وكل الظروف تضيق عليه الخناق ..

محمد عبد الله ولد بونن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تمبدقة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.