السبت , سبتمبر 26 2020
الرئيسية / أخبار / حريق تمبدغة وضرورة وجود وحدة اطفاء في المدينة

حريق تمبدغة وضرورة وجود وحدة اطفاء في المدينة

حريق تمبدغة و ضرورة
وجود وحدة إطفاء في المدينة
في ساعات متأخرة من ليلة الاربعاء الماضي شب حريق هائل في وسط سوق مدينة تمبدغة وفي منطقة الأكثر ازدحاما في النهار .
كانت السنة اللهب تبتلع المحلات الواحد تلو الآخر وسط ذهول من سكان المدينة الذين فشلوا في إخماد الحريق بسبب خطورته وصعوبته وغياب إمكانيات الإطفاء.

ليلة صعبة مرة على ساكنة المدينة وهم في قلق شديد بعد أن اشتعلت محلات تجارية تحوي ذخيرة “بوفلكه” وقنينات الغاز. ووسط غياب أي وجود للدفاع المدني كان بالإمكان أن يسبب الحريق في نتائج كارثية وفي الأرواح والممتلكات ولكن الله سلم.

لقد وصلت سيارة الإطفاء القادمة من النعمة بعد ست ساعات من إندلاع الحريق وقد عاش السكان ليلتهم في رعب شديد.

مدينة تمبدغة آهلة بالسكان والتوزيع الديموغرافي والتخطيط العمراني للمدينة يجعلها دائما عرضة للتضرر من الحرائق أكثر في حالة عدم التدخل في الوقت المناسب.

مسؤولية الجميع في المدينة من منتخبين محليين و شباب ومسؤولون العمل بشكل جاد وطموح للضغط على الدولة لتوفير وحدة إطفاء في المدينة ، القضية لا تتعلق بمعارضة أو موالاة لكنها تتعلق بأمن المدينة وسلامتها ويجب أن يتحرك الجميع في هذه القضية.

توسعت مدينة تمبدغة في السنوات الأخيرة وانتشرت الأسواق والمحلات التجارية وممثليات البنوك والإدارة وأصبحت مدينة حيوية وتعرف نشاط تجاري كبير حيث ترتبط المدينة بأسواق عديدة على الحدود مع مالي ومع مدن موريتانية أخرى.

مع إرتفاع النشاط التجاري في المدينة الذي سيستفيد منه سكانها فإن وجودة وسائل السلامة من الحرائق مهم جدا وضروري لحفظ الأنفس والممتلكات.

واجب شباب المدينة العمل من خلال لقاءات المسؤولين المحليين و من خلال وسائل الإعلام المتاحة لرفع مطلب الحصول على وحدة إطفاء خاصة بالمدينة ولكي لا يتكرر حادث الحريق المأساوي الذي فقد فيه مواطنون ممتلكاتهم.

حمى الله المحروسة تمبدغة
والحمد لله رب العالمين
الإمام محمد عبدالله

عن admin

شاهد أيضاً

تعزية إلى أسرة أهل أحميميد في الحوضين

يتقدم السيد سيد ولد أعل بتعازيه القلبية إلى أسرة أهل أحيميد في الحوض الغربي وإلى …