الجمعة , أكتوبر 2 2020
الرئيسية / أخبار / تمبدغة تضحك

تمبدغة تضحك

تمبدغة تضحك
تمبدغة تلك المدينة ” الفاضلة” المتربعة بشهامة في أقصى شرق موريتانيا؛ الصابرة صبر أيوب على قساوة المعاملة وطول النسيان.
مكانتها العلمية والثقافية تحدت اﻹهمال؛ لها تاريخ ومجد يعانق الجبال الطوال…
لا أريد أن أكتب هنا مقامه؛ ولكنه شيء من الحق لمن رامه.
لا تصدنك بناها التحتية المهترئة؛ ولا شوارعها المغبرة؛ ولا نضوب مياهها؛ عن معرفة كنهها.
فإذا كنت تريد القرآن الكريم فول وجهك شطرها؛ أو الفقه والنحو فهي بنت بجدتها؛ أو الصلاح والفضل فلا تعد عيناك عنها… أو الكرم والنبل فاقتبس من نورها.
أو الفتوة و” اتبيظين” فعلى الخبير سقطت؛ أو خفة الظل وطيب النفس فطبعا وجدت.
أنجبت علماء وفقهاء؛ وخرجت أدباء وشعراء.
تمبدغة اليوم في الفيس بعناوين مفزعة لكنها حقيقية مع اﻷسف من قبيل “تمبدغة تحترق؛ تمبدغة تموت عطشا”
ولكني اخترت لها عنوانا آخر : “تمبدغة تضحك”!
ربما تفاؤلا…وكان صلى الله عليه وسلم ” يعجبه الفأل الحسن”.
مما أتذكره من “ضحك تمبدغة ” أن أحد الناس “المتعدلين” من سكانها كان جارا لنا؛ وكانت له عربه:” شاريت” يجرها على حمار؛ ويدير أموره من خلال تلك المهنة؛ وقد تقدم به العمر.. وذات يوم ضل حماره فحزن عليه حزنا شديدا عليه؛ ولم يأل جهدا في البحث عنه حتى وجده؛ وكان أحد أقربائي شيخ فيه دعابة؛ فمر عليه بعد أن تأكد أن ” الحمار” وجد؛ فناداه باسمه؛ قائلا: “يا فلان…الحمد لله جابلك مولان احمارك…” فأجابه ” مانل أل كست آن شور التجال أجبتو”
“التجال” مكان شمال تمبدغة.
#تمبدغة تضحك.

 

ابو سهلة سيد احمد

عن admin

شاهد أيضاً

تعليمات حكومية للأطر بالتحفظ في مواقع التواصل الاجتماعي

عقد عدد من أعضاء الحكومة اجتماعات بالأطر في قطاعاتهم الوزارية خلال الأيام الماضية طالبوهم فيها …